Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الشركة السعودية للصناعات العسكرية (SAMI) تستحوذ على شركة المعدات المكملة للطائرات المحدودة (AACC)

content

الرياض، 15 يوليو 2019م: ضمن إطار مساعيها المستمرة إلى دعم جهود توطين قطاع الدفاع في المملكة العربية السعودية، أعلنت الشركة السعودية للصناعات العسكرية SAMI عن استحواذها على شركة المعدات المكملة للطائرات المحدودة AACC، والتي ستساعدها من توسيع نطاق خدماتها المقدمة والاستثمار في القدرات الوطنية والوصول إلى أسواق جديدة.

ويركز عمل شركة المعدات المكملة للطائرات المحدودة AACC على أعمال الصيانة والإصلاح وتوضيب الأنظمة الهيدروليكية للطائرة وأنظمة الطاقة الثانوية لمنصات متعددة. وبعد عملية الاستحواذ من قبل الشركة السعودية للصناعات العسكرية SAMI، سيتم توسيع نطاق عمليات شركة المعدات المكملة للطائرات المحدودة ليشمل إصلاح وعَمرة أنظمة أجهزة الهبوط للطائرات المدنية، وزيادة قدرات الاختبارات غير التدميرية NDT، وزيادة قدرات صيانة الطائرات العمودية، بالإضافة إلى خدمات أخرى. وسيُمكِّن الاستحواذ الشركة كذلك من توسيع خدماتها لتشمل أسواق منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وبهذه المناسبة، أوضح الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للصناعات العسكرية SAMI د. أندرياس شوير أن "عملية استحواذ الشركة السعودية للصناعات العسكرية على حصة الأغلبية في شركة المعدات المكملة للطائرات المحدودة هي عامل أساسي في التنمية الاستراتيجية للشركة السعودية للصناعات العسكرية، ولدينا فرصاً واعدة في سوق الصيانة والإصلاح والتوضيب، إذ إن كافة الأدوات الأساسية متوفرة، وسنعمل في المستقبل القريب على إضافة خدمات صيانة معدات الهبوط وإصلاحها وتوضيبها إلى الخدمات المقدمة من شركة المعدات المكملة للطائرات المحدودة".

من جهته، صرح الرئيس التنفيذي لشركة المعدات المكملة للطائرات المحدودة AACC د. منصور العيد بأن استحواذ الشركة السعودية للصناعات العسكرية على الشركة يُعَد خطوة مهمة في مسار تطور الشركة، إذ سيتيح للشركة توسيع نطاق خدماتها، والاستثمار في القدرات الوطنية، والوصول إلى أسواق جديدة، وتطوير قدراتها لخدمة العملاء، وكذلك الاستثمار في تصنيع قطع الغيار للطائرات.

وأضاف د. العيد أن قطاع صناعة الطيران في المملكة يشهد ازدهاراً بالتزامن مع تأسيس الشركة السعودية للصناعات العسكرية والهيئة العامة للصناعات العسكرية، حيث سيساهمان في توطين القدرات العسكرية، والاستثمار في بناء القدرات الوطنية، وخلق وظائف للمواطنين، وتضافر الجهود مع الشركات الوطنية لتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030.

وتم مؤخراً الاتفاق بين شركة المعدات المكملة للطائرات والقوات الجوية الملكية السعودية على عقد توضيب وشراء أنظمة الهبوط لطائرات التزود بالوقود في الجو متعددة المهام MRTT. وتنفذ شركة المعدات المكملة للطائرات حالياً توضيب أنظمة الهبوط للطائرات العسكرية، وتتعاون مع سافران لأنظمة الهبوط التي تُعَد الشركة الرائدة عالمياً في مجال أنظمة الهبوط والكبح للطائرات، بهدف تطوير القدرة على توضيب أنظمة الهبوط للطائرات المدنية في منطقة الخليج والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فيما سيمثل هذا المشروع حجر الأساس لتطوير هذه القدرة وسيفتح أسواق المنطقة للشركة.

ومنذ تأسيس الشركة السعودية للصناعات العسكرية في منتصف عام 2017م، نجحت في تطوير خدماتها في مجالات الأنظمة الجوية، والأنظمة الأرضية (بما في ذلك المركبات الدفاعية)، والإلكترونيات الدفاعية (بما في ذلك الأنظمة البحرية)، والأسلحة والصواريخ. ولضمان تنفيذ كافة المهام على نحو أفضل، ستصبح شركة المعدات المكملة للطائرات المحدودة جزءاً من وحدة الأنظمة الجوية في الشركة السعودية للصناعات العسكرية، والتي سيكون مقرها في مدينة جدة.

ومن خلال المساهمة الفاعلة في تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030، تلعب الشركة السعودية للصناعات العسكرية دوراً رئيسياً في توطين إجمالي الإنفاق العسكري المحلي بهدف زيادة المشتريات المحلية بنسبة 50% بحلول العام 2030م، وذلك تزامنًا مع هدفها طويل المدى في أن تصبح واحدة من أفضل 25 شركة متخصصة في الصناعات العسكرية على مستوى العالم.

- انتهى –